أخبار عاجلة
16
ديسمبر
3:47 pm

استطلاع رأي : الإعلام المحلي والعربي والعالمي وتعاطيه مع الثورة : سلبيات وإيجابيات وخلفيات

لم يعد خفياً على أحد مهما كانت ثقافته بسيطة , أن التأثير الذي يمكن للإعلام اأن يلعبه مهم جداً ، وباستطاعته أ يغير مجرى الأحداث كلياً أو جزئياً بما تراه سياسة الوسيلة الإعلامية مناسباً لمصالحها، وخاصة أن مجمل الوسائل الإعلامية الكبرى في العالم تعود ملكيتها لدول، ومنظمات تعمل وفق اجندات خاصة بمالك الوسيلة، سواء كانوا افراداً أو دول. أسئلة كثير تطرح نفسها اليوم حول الدور الذي لعبه الإعلام المحلي والعالمي في سير أحداث الثورة السورية، لكن ما يمكن إيجازه حول الإعلام، يكمن في أسئلة صغيرة أهمها:

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

2 – ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

3 – هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

عن ذاك الموضع تلك الأسئلة , كان لشبكة تفاعل التنموية استطلاع للرأي في الداخل السوري وكانت اللأجوبة كالتالي :

درعا

إعلام بعين واحدة

 يقول "محمد": "المجتمع الدولي يريد أن يرى الصورة من زاويته، كل يوم يحصل عدة مجازر، وحصارات خانقة في مناطق مختلفة، مثل الغوطة، ودرعا وإدلب، وحلب، دون أي ذكر لها في وسائل إعلامه، فهو لا يرى ولا يسلط الضوء إلا لما يخدم مصالحه". ويضيف:" لا شك أن للإعلام دور كبير وهام طوال أيام الثورة، فالإعلام المحلي نقل معاناة الناس، والانتهاكات التي ارتكبتها قوات أن النظام، والقصف والدمار، ولولا عمل النشطاء واعلاميي الثورة لما وصلت هذه الانتهاكات أبداً، وكان واقع الحال مشابهاً لأحداث عام 1982 من مجازر في حماة "

كرّس حرب أجندات الدول

ويرى "وسيم" أن "الإعلام لعب أساسي دوراً كبيراً عبر التاريخ بإشعال حروب، وحتى التحريض على مجازر وتغطية أخرى، والتعامل مع الثورة السورية ليس استثناءً من ذلك " كما يرى أن "تكوين رأي عام داخلي، ودولي مع أو ضد الثورة في العالم، هو ما قامت به المؤسسات الإعلامية الكبرى، حيث أن الرأي العام مهم جداً في تكوين السياسات " . ويؤكد وسيم أنه "لا توجد أي جهة إعلامية تعاملت، وتتعامل مع الأزمة السورية بنزاهة"، ويعطي مثالاً فيقول: "الجزيرة والعربية، حيث تمثل الجزيرة سياسة قطر الخارجية المحابية للإخوان، وتقوم العربية على الترويج لزعامة السعودية للعالم العربي، ومثال أقرب قناة وصال، وفيما بعد شدا الحرية، حيث كان العرعور يجتهد بالترويج لجماعاته داخل سوريا، في سبيل أي مردود سياسي يعود عليه بزعامة دينية وسياسية". ويختم بالقول: "إذا كانت (المؤسسات الاعلامية الثورية) تتعامل بمعظمها مع الأزمة السورية من مبدأ اكتساب أي مردود سياسي (وأحيانا مادي)، فلنا أن نفهم كيف تتعامل المؤسسات الإعلامية العالمية مع كل الازمات، والظروف حول العالم، بما فيها سوريا، حيث إما أنها مرتبطة بشكل عضوي مع أحزاب أو وكالات استخبارات كبرى، أو أنها هي بحد ذاتها سلطة إعلامية عظمى، تعمل على الهيمنة الفكرية على العالم لتمرير مشاريع كبرى".

وجبة إخبارية دسمة

"عبد الرحمن" يرى أن الدور الذي يلعبه الاعلام العربي والعالمي يقتصر على المادة الدسمة التي تقدم له على طبق من ذهب دون مقابل وبالتالي يغني نشراته الإخبارية، ويجمع جمهور كبير، فالمراسل جاهز ولا يكلفهم شيء، وهو شاب سوري يطمح لتوصيل رسالته للعالم أجمع، وبعضهم يطمح للشهرة من خلال القناة". ويضيف: "العالم في غيبوبة، ولا يهتم لأمر سوريا، وحياة الشاب السوري لا أحد يهتم بأمرها سواء استشهد او أصيب، فالاهتمام بأخبار الثورة السورية لغايات شخصية وسياسية ومواد دسمة يومية تغذي القنوات العربية والعالمية فقط".

 حولها لثورة متطرفة

ويعتقد "جهاد" أن الإعلام الدولي يركز على المناطق التي تكون لها اهميه اقتصاديه أو سياسية، ويبرز الأحداث الصغيرة في محاولة لوصفه بالحيادية، بينما يتناسى مجازر النظام بحق شعب كامل، ولا يمكنني وصفه بالحيادية فهي بعيدة عنه كل البعد". بينما يضيف: "الإعلام في الثورة  رغم سلبياته فقد كانت أبرز جوانبه إيجابيه ، ولكن مع طول عمر الثرة , طغت السلبيات ودفع بها إلى الواجهة الطائفية، وشوه مسار الثورة، وقلبها من ثورة شعب يطالب بالحرية، إلى ثوب الحركات الإسلامية المتطرفة".

 حمص :

- فارس الجواد صحفي بوكالة خطوة الأخبارية من مدينة حمص وعمره 24 عام

 1 – هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

نعم كان حيادياً حيث قام بنقل ما كان يقوله كل من المعارضة و النظام السوري فتشعب قسم منه لنقل معاناة المدنيين من الطرفين إن كان مؤيد أو معارض .

2-  ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة؟

كان الاعلام سبب رئيسي في إشعال الثورة في مختلف المناطق السورية كما كان أداة تهدئة في مناطق أخرى 

3-  هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

بالتأكيد يوجد  أكثر من جهة ما تزال حتى الآن محتفظة بالمهنية التي تخصها  إن كان في  قناة سكاي نيوز و قناة الفوكس نيوز أو من الاعلام المكتوب مثل  رويترز و فرانس برس و الديلي تليغراف وغيرها من الصحف العالمية . 

- محمد المصطفى صحفي في وكالة خطوة الأخبارية وهو من مدينة حمص  وعمره 30 عام 

1- هل تعتقد أن الاعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

لا اعتقد بأنه حيادي  , لأنه يبني معظم موقفه بناءاً على سياسات الدول التي تموله ويتبع لها , دون الخوض بتفاصيل وواقع المأساة التي تعيشها سوريا فمثلا يسلط الضوء على الارهاب في سوريا دون أن يلقي أية نظرة على الجانب الانساني الآخر أو على أهداف الثورة التي خرجت من أجل الحرية والعدالة ونيل الحقوق .

2- ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

لعب الاعلام دوراً مهماً في بداية الثورة وتحريك الشارع السوري , وكان له دور ايجابي بنقل حقيقة ما يجري في سوريا بظل منع دخول وسائل الإعلام إلى داخل الاراضي السورية من قبل النظام , وبعد ما يقارب السنتين من بدء الثورة بدء الاعلام يتحول من نقل واقع معاناة الشعب ومآسيه إلى تسييس الشارع وبناء أفكار إيديلوجية وحزبية والخ...  ثم انتقل الإعلام في الفترة الأخيرة إلى لعب دور الحياد تجاه إجرام نظام مستبد ديكتاتوري في سوريا والتركيز فقط على التطرف الديني الذي أنهك الثورة وحوّلها لميليشيات متطرفة تسعى للقتل وتعشق الدماء دون أية اهداف سامية .

3- هل هناك جهة إعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

بنظري لا يوجد أية جهة إعلامية يمكنني الوثوق بها بشكل مطلق ولا يوجد جهة إعلامية مستعدة لنقل الواقع والحقيقة كما هي بدون تسييس الخبر وإنني بعد أن دخلت بتفاصيل العمل الاعلامي ازدادت قناعتي المطلقة بأن الاعلام والسياسة والاقتصاد 3 محاور مرتبطة ببعض بشكل مطلق وتعمل ضمن برنامج واحد دون أن ينفصل طرف عن الآخر .

 - دانا  من مدنيي مدينة حمص وهي متابعة لأخبار الثورة لحظة بلحظة 

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

على الاطلاق لا أعتقد بأن الأعلام نزيه وحيادي , فهو موجه لإيصال فكرة أن من قام بالثورة هم مجموعة من الجهلاء ولذلك وصفوها بالعشوائية والتطرف ، مع إظهار فقط الجوانب السلبية كأنهم مجموعات دينية قايضت راهبات معلولا بزوجات إرهابين ومقابل مالي ومن قبلهن اختفاء الاب باولو ومازاد الطين بلة بالرغم من مقتل العديد من الصحافين والمصورين , أن العالم لم يحرك ساكناً ,  بل تم الإعلان عن الحرب على الارهاب بعيد مقتل الصحفي الامريكي , وقد حاولت كثيراً من خلال عملي بالسلك السياسي شرح وتوضيح أن إعلام  المجتمع الدولي يدين شعب لأجل تصرفات طاغية  لكنهم ظلوا رافضين بشكل قطعي فكرة أن التطرف والارهاب هو هدف النظام وللأسف فإن تخاذل المعارضة الخارجية وعدم قيامها ولو باعتصام سلمي صامت أمام الامانة العامة للأمم المتحده , اعتراضاً على المنهجية السلبية ودعم الطاغية . 

2 – ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

إعلامنا الثوري تجزء كثيراً ,  فمنهم من كان يقوده متسلقين على حساب الثورة , ومنهم من شكل إعلام صادقاً وشريفاً ,  وأغلبهم استشهدوا في نقل الحقيقة اثناء تأديتهم لمهامهم الثورية والصحفية , إيمانا بأن الكلمة كالطلقة وأمضى .

 إن إعلامنا الثوري بالرغم من عشوائيته , نتيجة صعوبة دخول القنوات الدولية والعالمية والمحلية والاقليمية ، إلا أنه استطاع إثبات أمور كثيره كاستخدام النظام الكيماوي ضد الشعب ، تووثيق عقوبات على الشعب مثل آلة التجويع التي فرضها على المناطق المحاصرة لا غذاء ولا دواء حتى قضى  ممن قضى نحبه تحت ظروف غير انسانية على الاطلاق ، وثق آلات القتل من القنص ودك المدن بالهاون والسكود والصواريخ الفراغية وكل الاسلحة المحرمة دولياً ، كما وثق الحراك الشعبي والجهاد وتحرير مناطق من النظام  ، فأدى دوره بالرغم من الامكانيات الضعيفة الكوادر الغير متخصصة ، وقلة الخبرة بالإعلام على شتى أنواعه الميداني والمدني والعسكري  .

3-  هل هناك جهة إعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

للاجابة على السؤال الثالث  علينا أن نصنف ماذا نتابع من خلال الإعلام الدولي؟ هل هو التحركات الدبلوماسية لإيجاد حل سياسي ؟ من جهتي أفضّل متابعة ذلك ولو كان مؤلماً , فما يحدث خارجياً يؤثر داخلياً في سير ركب الثورة , هناك محطات تحترم عقول متابعيها لكن بالتاكيد لاتوصل مايحدث من حقيقة داخل سوريا , بل فقط تعني بالتحركات الخارجية .

 دمشق :

نبيل الأمير , مراسل قناة العربية : 

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

نعم   الإعلام الدولي كان نزيهاً بالتعاطي مع الثورة والأزمة السورية لأن الإعلام الدولي يتبع لسياسات الدول وللإعلام هدف هو هدف الدولة التي يتبع لها ويبرمج بحيث يخدم مصالحها , الدول العظمى تنظر للأزمة السورية نظرة معينة فبالنسبة لها أمان إسرائيل هو رقم واحد والحفاظ على المؤسسات الأمنية للنظام مهم بالنسبة لهم. الدول الإقليمية : لا تريد أن تنتصر الثورة لكي لاتصل لبلدانهم الثورة فهي تقوم بعرض مأساة الشعب السوري لكي توصل رسالة لشعوبها بأنهم في حال فكروا بالحرية فهذا مصيرهم . 

2 – ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟ 

الإعلام الدولي حاول أن ينقل الموضوع من ثورة تحرر وكرامة إلى صراع , والإعلام العربي حاول أن يستثمر عنف الأسد بتلقين شعوبه درسا لا ينسوه " يعني ياشعبي إذا فكرت إنه تطلع ثورة فياويلك " فهو عمل على تضخيم المأساة الإنسانية  , الإعلام الثوري : ساهم بتشويه الثورة من دون أن يشعر , فكان إعلام شحادة وإعلام فوضوي أثر على القضية السورية أخلاقيا والدليل على ذلك ,  أن القضية الفلسطينية بعد  60 سنة بقيت نابضة لأن إعلامييها تمرسوا وابتعدوا عن الشحادة وطرحوا قضيتهم بعزة بينما نحن مات الضمير الإنساني بقضيتنا على عكس الفلسطينية والحل لتعود الثورة أليم جداً هو أن نوقف الدعم تماماً ونبدأ من جديد .

3-  هل هناك جهة إعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

الكل مصدر ثقة تبعاً لمشاهديه وميولهم .

جهاد زملكا , منسق دمشق وريفها في وكالة سمارت للأخبار :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

لا ... الإعلام متحيز بشكل كبير لما يسميه الأقليات وهناك أماكن يمكن أن يكون فيها ظلم كبير  ومهملة إعلامياً ومناطق أخرى المأساة فيه أقل بكثير تستحل ساحات الإعلام الدولي وبقوة .

2 – ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

لعب الإعلام دوراً جيداً في بدايات الثورة في تغطية الأحداث ثم عاد لتهميش مناطق على حساب مناطق ليظلم الثورة السورية ومطالبها الحقة .

3-  هل هناك جهة إعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

لا أعتقد أنه هناك إعلام مستقل 100% ولكن يمكن القول أن بعض وسائل الإعلام الدولية قد تعاطت بشكل شبه مستقل مع بعض قضايا الثورة وهي مصدر ثقة .

عمر حمزة , عضو مجلس قيادة الثورة - ريف دمشق ورئيس رابط الإعلاميين في الغوطة الشرقية :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

لا , فالإعلام قام بتغطية مصالحه القائمة على جذب المشاهد , دون اهتمامه بشكلٍ حقيقيٍّ بقضية الشعب الثائر , فأكثر من نصف مليون مدني محاصر لا ماء ولاكهرباء وانعدام للخدمات , دون ان يطرح الإعلام حلولاً أو تغطيةً لهذا الشعب , فالإعلام لم يكن متفاعلاً مع الثورة سوى من باب ما تحقق له من انتشار وجذب للمشاهدين  .

 2 – ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

لا شك أن للإعلام دور كبير , في أي حدث يجري في العالم , فهو كان منذ البداية الموجه للثورة وهو اليوم بحاجة إلى من يحترف هذا العمل من الناشطين لإيصال الصوت و التعاطي مع الجهات الإعلامية بشكل صيحي فالإعلام الدولي ساهم في البدايات ولكنه في هذه الأيام بعد العام الرابع يهمش مناطق دون مناطق , ويشوه الصورة من خلال اختزال واقع الثورة الحالي بالتنظيمات المتطرفة .

3-  هل هناك جهة إعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

الثقة مرهونة بالتعاطي مع الحدث , ولاشكّ أن هناك بعض الجهات التي ماتزال مقبولةً وموثوقةً إلى حد ما .

حماة :

محمد منصور , طبيب مخبري , العمر 44 :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

على العكس تماماً , إن الإعلام  الدولي لا يمت للموضوعية والصدق بصلة ,  فهو يروج كل خبر على هواه  وحسب مصالح مموليه 

2- ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

إن الإعلام الغربي والعربي على حدّ سواء , وبسبب عدم نقلهم للأحداث في سورية بشكل دقيق , فإن ذلك قلل من أهمية  جرائم النظام بحق السورين في الضمير العربي العالمي , لتبقى الجهة الوحيدة التي تنقل أحداث ما يجري هي المتمثلة  بالناشطين والإعلامين السوريين .

3- هل هناك جهة إعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

لا يوجد أي جهة إعلامية غربية أو عربية  نستطيع أن نثق بها .

فريز حاج علي , طالب جامعي , العمر:26 :

1-هل تعتقد ان الاعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

الإعلام الغربي ليس له أي دور بالثورة السورية  , وهو بعيد كل البعد عن الأحداث الجارية في سوريا , رغم ما يعانية الشعب السوري من قتل وتشريد , وأما بالنسبة لحياديته , فلا مكان للحيادية في عالم تحكمه المصالح والحروب .

2- ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة

في بداية الثورة , كان الإعلام ينقل وبصورة جيدة أحداث سوريا وما يجري فيها , ولكن بعد مرور عام ونصف تهمشت  الثورة  بشكل كبير من حيث التعاطي الإعلامي معها .

3- هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

لم يعد لدينا أية ثقة بأية جهة اعلامية إلا الناشطين السورين الذين ينقلون الحدث من أرض الواقع.

عدنان محمد , محامي , العمر : 51 :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

لا شك أن الإعلام الغربي لم يكن في يوم من الأيام يتعطى مع أي قضية عربية بساتقلالية ونزاهة والسبب يعود إلى أن كل جهة إعلامية تتبع سياسة المالك الخاص لها , وكلنا يعلم بأن أكثر من ثلثي الإعلام الغربي هو ممول من اللوبي الصهيوني

2- ماالدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

بالنسبة للاعلام العربي , فهو لم يرتقِ إلى مستوى الأزمة السورية ومعاناة شعبها , أما الاعلام الغربي فهو يتبع أجندته الخاصة به .

3- هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

لا أثق بأية جهة إعلامية غربية أو عربية , لكونها لا تعبر بحرية في أي قضية عالمية لأنها مقيدة بسياسة المالك لهذه الجهة .

حلب :

سامر دحدوح  , ناشط اعلامي , 28 سنة :

1 - هل تعتقد ان الاعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

 ليس حيادي لأن كل مؤسسة إعلامية تنتهج سياسة معينة خاصة بها .

2 -  ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

كان له دورين , أحدهما إيجابي تجلى بتعرية النظام , والآخر سلبي بسبب المعلومات الاستخباراتية التي سعى النظام للحصول عليها .

3 - هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

 لا يوجد أي مؤسسة إعلامية لا أزال أثق بمصداقيتها .

أبو الكرم , ناشط إعلامي , 21 سنة :

1 - هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

الغعلام الدولي حيادي في بعض الأمور فقط  , لكنه بالمجمل ينظر حالياً إلى الثورة السورية على أنها حرب أهلية , متناسياً أحقيتها وعدالتها ,  وينصب تركيزه حالياً على الدولة الاسلامية وكوباني متناسين المدن المحاصرة .

2 -  ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

الإعلام المحلي لعب دوراً كبيراً بنشر الأخبار والتطورات من معارك وانتهاك لحقوق الانسان , أما الإعلام الخارجي , فقد كان مجرد وسيلة لنشر الخبر بشكل أوسع وأسرع حول العالم .

3 - هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

نعم (الجزيرة)

رانيا , مدرسة صف , 23 سنة

1 - هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

 لا , لأنه لا ينقل الصورة الصحيحة عن الكتائب الإسلامية

2 -  ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

ساهم الإعلام بشكل فاعل منذ بداية الثورة حيث استطاع الشعب السوري من خلاله إيصال رسالتهم للعالم كاملاً

3 - هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

هناك مصداقية في بعض المؤسسات الإعلامية إلا أن الوثوق ليس مطلق إنما إلى حد معين .

اللاذقية

عمر , العمر 28 :

1 - هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

الاعلام كان له دور أساسي في الثورة السورية , وإلى حد ما نكاد نعتبره من اﻷمور المهمة التي ساعدت على انطلاق الثورة واستمرارها وتوسعها في كامل سوريا بقوة واستمر الإعلام بتغطية الاعمال الثورية ومرحلة انتقالها من المرحلة السلمية الى مرحلة العسكرة وظهور ما يسمى الجيش الحر والفصائل المتعددة الانتماءات والاحزاب , هنا أصبح الإعلام يميل إلى الجهة التي يفضلها ويهمش الجهات الأخرى , فمنهم من حاول تلميع صورة الفصائل الاسلامية , وآخرين حاولوا تلميع صورة الجيش الحر بإظهار عملياتهم وقوتهم وكأنهم هم الوحيدون على الساحة لنشاهد في بعض اﻷحيان سقوط فصائل بساعات وأيام .

2 -  ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

لم يكن الإعلام محايداً ونزيهاً , خلال عمر الثورة , بل كانت يتبع للسياسات العالمية وتطراتها في التعاطي مع الشأن السوري .

 3 - هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

لا يوجد جهة تملك حد من المصداقية يجعلك تثق بها , وعلى الشخص الاعتماد على جمع المعطيات وتحليلها . 

لينا عثمان – 25 عاماً

1 - هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

الدولي حيادي و نزيه و ساعد الثورة السورية كثيراً , وأوصل صوتها بصدق , وأستثني هنا الإعلام الروسي و الصيني وإعلام الدول المؤيدة للنظام السوري أو التي لديها مصالح معه .

2 -  ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

الإعلام لعب دوراً جيداً ورائعاً خلال عمر الثورة , حيث ساهم بإيصال الصوت السوري المظلوم لكل العالم و كثير من القنوات الاعلاميه ساهمت بدعم اللاجئين عن طريق الإعلانات و الدعوات لمساعدتهم مثل حملة سورين بلا عنوان التي قامت بيها مجموعة ال mbc 3 .

3 - هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

هناك الكثير من الجهات الإعلاميه لديها مصداقيه مثل قنوات الاورينت و الجزيرة و العربية بالرغم من بعض الأخطاء إلا انهم يبقون بطليعة القنوات الصادقة و النزيهة و المساعدة بنقل ما يحدث على الأرض السورية بصدق و أمانه .

عبير , 24 عاماً :

1 - هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

لا أحد ينكر دور الإعلام في بداية الثورة , من كشفٍ لجرائم النظام , والتعريف الحقيقي للنظام الثورة , أما الآن فهو بعيد كل البعد عن الواقع , والثورة بالنسبة له تحولت إلى حرب أهلية داخلية وتنظيم داعش هو المسيطر على شاشات التلفزة .

2 -  ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

الدور الذي لعبه الاعلام خلال الثورة كان إيجابياً في البداية , والآن أصبح سلبياً جداً , لأنه ذو حدين , وقد تحولت الثورة حالياً حسب الاعلام الغربي ألى تنظيمات إسلامية متشددة .

3 - هل هناك جهة اعلامية دولية لاتزال تثق بمصداقيتها ؟

أثق بالجزيرة والأورينت فقط .

إدلب :

الاسم :عمر , العمر :37 , المهنة :مدرس :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

ليس هناك قناة إعلامية تعمل بالمجان والكل يعمل وفق أجندة تديرها لهدف اقتصادي أو سياسي أو غيره ,تلك إمبراطورية إعلامية تعمل وفق جدول مرسوم ومخطط له , والثورة هي حالة معينة يقوم الإعلام ببث أفكاره وأجندته من خلال نشراته الإخبارية  وأخص بالذكر قناة العربية فهي مؤسسة إعلامية لا تقوم من أجل بث أجندتها  فهي مؤسسة فاشلة وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها .

2- ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

لقد لعب الإعلام أدواراً عديدة مزيفة تبتعد كل البعد عن الهدف الإنساني المرجو منها, فهي تبحث عن السبق الصحفي والإعلامي من أجل الشهرة وزيادة المشاهدين .فلولا الإعلام لما كان هناك ثورة أو دعنا نقول لما استمرت الثورة

3- هل هناك جهة إعلامية لا تزال تثق بمصداقيتها ؟

-لا يمكننا الوثوق بأي من له أهداف وأجندات يعمل لتنفيذها على وجه الأرض وتسعى لتحقيق أهدافها الإعلامية .

الاسم :خالد , العمر:27 , المهنة :مقاتل في الجيش الحر :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

نعم هناك بعض الشبكات الإخبارية النزيهة , والتي لا يهمها رأي أحد من عامة الناس حيث تنقل لك الخبر كما حدث ولديها مصداقية وشفافية في نشر الخبر ولكن أيضاً يوجد عدد كبير من الشبكات ليس لديها مصداقية في نقل الخبر ونشر الخبر وهذه لديها محسوبيات وعلاقات مع مسؤولين وداعمين

2- ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

لعب الإعلام دوراً كبيراً في الثورة السورية حيث نقل وبين للعالم أن الشعب السوري له وضع صعب ويعيش أصعب وأقسى أيامه في تاريخ حياته  فقد لفت الإعلام  أنظار العالم كله إليه.

3- هل هناك جهة إعلامية لا تزال تثق بمصداقيتها ؟

-لا أثق بأي قناة إعلامية  , وذلك بسبب تعامل كافة القنوات مع عملائها الذين يدعموها ويحققون غايات من ورائها وتجعلها تنقل الأخبار التي تناسبها .

الاسم :عدنان , العمر :42 , المهنة :محامي :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

الإعلام الدولي نزيه , لأن كل الأخبار التي يبثها للناس مقتبسة من المنطقة المشتعلة بالربيع العربي لذا وضح الإعلام للناس كافةً ,  طبيعة ما يحدث على الأرض فلولاه ما علم الناس ما يجري حولهم كما حدث في حماة في الثمانينات  

2- ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

وسائل الإعلام المسموعة والمرئية وجهت عقول الناس في معرفة الحقيقة واتخاذ القرار والموقف المحدد مما يجري .

3 -هل هناك جهة إعلامية لا تزال تثق بمصداقيتها ؟

 كانت قناة العربية وما زالت من أصدق جهات الإعلام بنقلها للخبر والصحيح ومصداقيتها على مر العصور .

 دير الزور

 سامر خليل الناصر , 36 عام , عاطل عن العمل :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

لا أعتقد أن الاعلام الدولي حيادي وكمثال واضح هنالك فرق بين تغطية الإعلام لمجازر الأسد وبين تغطية حرب كوباني .

2- ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

في بداية الثورة كان له دور جيد ولكن بعد العسكرة تدخلت جهات خارجية وبدأت بتسيس الثورة حرف مسارها .

3- هل هناك جهة إعلامية لا تزال تثق بمصداقيتها ؟

نعم , الجزيرة

سائد فوزي الكسار 45.  عام  ,عامل :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

الإعلام ليس حيادياً على الإطلاق لسبب بسيط أنه غير موجود على الأرض بشكل مباشر .

2- ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

كان الإعلام يغطي الواقع بصدق وينقل صورة المعاناة بشكل حقيقي ولكن في الفترة الماضية تغيرت المسميات إلى معارضة مسلحة بدلاً من الجيش الحر وأصبح الاإعلام يعمل على تعميق الخلافات بين فصائل المعارضة , بدلاً من شدّ الصفوف وتوحيدها 

3- هل هناك جهة إعلامية لا تزال تثق بمصداقيتها ؟

في الفترة الماضية وسائل إعلام النظام أصبحت تحمل مصداقية أكبر من وسائل إعلام المعارضة وخصوصاً في ما يخص التسميات.

عمر هادي المصلاوي 32,  عام , صائغ  :

1- هل تعتقد أن الإعلام الدولي حيادي ونزيه بتعاطيه مع الثورة السورية ؟

الإعلام غير حيادي ويعمل لصالح النظام لأنه يركز على الأخطاء التي ترتكبها المعارضة , ويتغاضى عن مجازر النظام .

2- ما الدور الذي لعبه الإعلام خلال عمر الثورة ؟

كان الاعلام في بداية الثورة ينقل ممارسات النظام الهمجية لكن بعد صعود الإسلاميين إلى واجه الصراع , اصبح الاإعلام يعمل على تشويه صورتهم .

3- هل هناك جهة إعلامية لا تزال تثق بمصداقيتها ؟

إلى حدٍّ ما أثق بقناة الجزيرة .

عدد المشاهدات 3711